Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

Hitch your wagon to a star

ثورة ابناء الحديدة وتهامة المخملية ضد أقطاب شلة الحكم اليمني/ محمد جبلي‏

نهاية عصر الاستبداد البورجي في تهامة: ماتشهده مدينة اللحيّة من رفض جماهيري واحتجاجات ضد الاستبداد البورجي العميل منذ عهد الحكم الملكي الى العهد الجمهوري والذي تضاعفت فيه أساليب الاستبداد البورجي وهنا أتفق جملة وتفصيلا مع صديقي عمر قاسم يوم كنا في أمسية ليلة ممطرة من شهر كانون 2007م
في مدينة اللحيّة عندماقال لي :(ان البوارجة وبني امرباط لوتأتي اسرائيل سوف يصبحون عملاء معهم )ويمضي الزمن دائما بينما يبقى العملاء هم العملاء من يدري من أحد أساتذة التاريخ في مدرسة الأمل باللحيّة من طليعة اليسار والذي كان في تسعينيات القرن المنصرم يحاضر في حصة مادة التاريخ طلابه ان تهامة هي البقرة الحلوب التي يستبد بها نظام صنعاء ويقصي ويهمش أبنأها ويكثر من الحديث عن المبادئ والقيم سوف يتحول بين عشية وضحاها في عهد المؤتمر الحاكم الى شخص يتاجر بمحصلات الدراسة للطلاب بالمزاد العلني .

هاهي الجماهير التهامية في مدينة اللحيّة تؤكد باءرادتها نهاية عصر الاستبداد البورجي وتتطلع نحو التغيير هاهي تهامة تنتفض على امتداد السهل التهامي العظيم متصدية (للتفرقة العنصرية) والتي تدرجها المواثيق الدوليةالمتضمنة لحقوق الانسان في سياق جرائم الابادة ضدالانسانية وان ماتضمنته عدد من الصحف اليمنية من(الفساد البورجي واستنزاف الثروات القومية مثل الملح والجبس ونهب الأراضي واستبداد واقصاء وتهميش وحصر الوظيفة العامة في أٍسرتها وحاشيتها ومقربيها ,,,,,,,,,,وهلم جرا)ان مايحدث في اللحيّة ومايقوم البرلماني بورجي ابو مخراط وعصابته على حد تعبير مواطني اللحيّة من نهب وابتزاز وبتشجيع من ابن شقيقه في القصر عبده بورجي يستدعي حملات الصحافة اليمنية والصحافة العربية والدولية والمنظمات الحقوقية والانسانية لزيارة اللحيّة ومشاهدة مايحدث على ساحة الواقع وبدون تزييف .

واليوم حان الوقت أكثر من أي وقت مضى لكي ينطلق الرفض من اللحيّة وتسموا موجات الغظب الجماهيرية تقهر الاستبداد البورجي المغلف عبر الصحافة ويكون الأمر في غاية الأهمية عندما يؤكد الشعب المغلوب على أمره في اللحيّة مناشدة المنظمات الدولية والحقوقية والانسانية ومنظمات المجتمع المدني وأحزاب اللقاء المشترك والنائب العام وهيئة مكافحة الفساد في اليمن الشقيق ان كان هناك نظام وقانون ودولة كما يدعي (اعلام الواد عبدة بتاع الرئيس) وحزب المؤتمر الحاكم مقاضاة المدعو حسن عبد الرحمن بورجي عضو البرلمان في اللحيّة جراء مانشرته الصحافة اليمنية مؤخرا من جرائم فساد واستنزاف للثروات ونهب للأراضي واستبداد بالمواطنين باعتبار ذلك بلاغا للنائب العام.
ياترى هل تجرئ هيئة الفساد على مقاضاته باعتباره يستمد سلطاته في ممارسة الاستبداد والفساد من أبن شقيقه عبده بورجي .

اليوم آن للاستبداد البورجي ان يغادر عن اللحيّة الرائعة والجميلة عندما تغدوا البورجية خارج اطار الزمن والجغرافيا . يسعدني كثيرا من منطلق الثقة والشجاعة والاعتزاز أن أقهر الظلم الورجي المستبد وأعلن احتقاري له عبر كل الأزمنة . على الصديق عبده بورجي ان يمعن النظر بأن ماكشفناه للرأي العام المحلي والدولي في موقع (أخبار العصر) هو الحقيقة التي استخدم صديقي عبده بورجي قواه الخارقة والخفية لمداراتها خوفا من نقاط الضعف واعطاء الضؤ لأبو مخراط وعصابته كما يزعم أبناء اللحية لتخويف الناس وتضخيم ذاته كشيخ مستبد في زمن متأخر ولكن كان صديقي عبده بورجي لم يدرك يوما ما ان الشمس لن يحجبها الغربال وهاهي الصحف اليمنية تكشف الحقيقة التي استخدم قواه الخارقة لحجبها ومداراتها .ربما تكون الكارثة مهولة عندما تتحول البورجية الى ديكتاتورية مقدسة وثوابت وطنية أوهدفا ثوريا من الأهداف السته السبتمبرية التي نكفر بها تماما نحن التهاميون لأنها لم تعزل البورجية الهمجية خارجها بل جعلت منهم ملكيي الأمس وجمهوريي اليوم .

بالفعل لقد حان استئصال القهر والاستبداد بكل أصنافه وأساليبه الغوغائية القديمة حتى وان أصبحت البورجية خطا أحمرا من خطوط الوحدة
اليمنية التي يطمح من خلالها ساسة البورجية الحاق الجنوب بتهامة وكان فشلهم الذريع حتما سيتعلم أبناء تهامة من الجنوب صباحات المدنية والحرية والكفاح وامتهان النضال الثوري سيتصدون للا ستبداد مهما طال الزمن ومهما أمتلك الاستبداد من القوة ,وأسلحة الدمار الشامل , ان شباب اللحية سيتصدون للتوريث البرلمان وسيعون جيدا من هو مرشحهم وائل ؟؟ الذي شيدله والده قصرا في جنوب اللحيّة على أرض تم السطوا عليها , حقا سيعرفون من هو وائل الفاشل في دراسته في كندا والحاصل على منحة دراسية ومعدله الدراسي لايسمح له وسنثبت ذلك بالوثائق ,بالتأكيد سوف يتصدى أبناء اللحيّة الشرفاء والمناضلين لاستنزاف ثروات الملح والجبس والثروة السمكية وابتزاز الصياديين للاطاحة بعروش الظلم والاستبداد .

فلم يخلق شباب مور العظيم في مدينة اللحية الجميلة لبقائكم وتسلطكم القهري وان كان ذلك ليتهم ماخلقوا, نعي جيدا كيف عملت السلطات البورجية على تشويه التعليم بتحويل مدرسة الأمل الى تعليم بالمزاد العلني لتكون المعدلات الدراسية المرتفعة لأبناء التجار مدرسة الأمل التي يديرها مديرها في هيئة دكان حراج ليمارس دوره في تجهيل الجيل بناء على ماتمليه عليه السلطات البورجية بل وتكون الكارثة أفضع من ذلك عندما يشهد الطالبات والطلاب تخويفا وترهيبا في قاعة الامتحانات باستفزاز العسكر لكي تعزز البورجية اعاقة الأجيال القادمة وخضوعهم للاستسلام والحلولة بينهم وبين التغيير لايجاد جيل معوق وغير قادر على التفكير يسلم بقوة هذه السلطات الهشة ان مأحدثته مدرسة الأمل في تسعينيات القرن المنصرم من نهضة طليعية لشباب اليسار من مدرسين وطلاب وطالبات في تسعينيات القرن المنصرم في تحديد موقف الناس من الاستبداد باختيار مرشح الحزب الاشتراكي اليمني يأتي تأكيدا لدورها التعليمي صوب التقدم والحداثة والديمقراطية والمدنية ولاسيما مالعبته مدرسة الأمل في انتخابات 93م في عهد ادارتها المتميزة بالكفأة والمتمثلة الأستاذ الفاضل عمر مكرش والأستاذ الفاضل زيلعي عوض ودورهم ابان تلك الفترة التاريخية والتي مازالت السلطات البورجية تمارس انتقامها ضد الشرفاء والمناضلين من مواطني اللحيّة والى يومنا هذا حيث ان السلطات البورجية مازالت تنتقم من الاستاذة الفاضلة مربية الأجيال ( فاطمة ابوالغيث) نتيجة لمواقفها ودورها الريادي في العمل المدني والنقابي والحزبي كنموذج للمرأة المناضلة في اللحيّة ونرى ان عدائية ال بورجي لفاطمة ابولغيث يكرس عدائية ضد المرأة لاقصائها عن وظيفتها كموجهة تربوية ونحن بدورنا نناشد المنظمات الانسانية والحقوقية المهتمة بشؤون المرأة التواصل معها والتضامن معها والوقوف الى جانبها .

أيضا في مدرسة الأمل ثمة أساتذة جديرين بالاحترام ونكن لهم كل التقدير أمثال : الأخوين رزيق أبكر وزيلعي وحاتم جندس
وختاما: سوف نخط ببريق الأمل أسمى تعابير الصباح لنغرس في دروب الأطفال ورودا باسقة في كل ثرى تهامة التي تلهمنا قداسة الكلمة .

Views: 11

Comment

You need to be a member of Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا to add comments!

Join Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

© 2020   Created by M.T. Al-Mansouri, Ph.D..   Powered by

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service

Ottawa International Poets and Writers for human Rights (OIPWHR)