Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

Hitch your wagon to a star

جنت على نفسها براقش: اشتباكات وحرائق بمعسكرات الجيش اليمني النظامي

وكالات: اندلعت مساء أمس اشتباكات عنيفة بين ضباط وصف ضباط وجنود إحدى المعسكرات المرابطة بمحافظة الجوف التابعة للواء 115 مشاة وتسببت أعمال الشغب والاشتباكات في إحراق عدد من الخيم واحد مخازن التموين العسكرية واستمرت الاشتباكات حتى ساعة متأخرة من الليل.
ونشب الاشتباك بين فريقين من العسكر احدهما أبناء محافظات الجنوب والآخر أبناء محافظات الجمهورية العربية اليمنية وذلك على خلفية قيام قيادة اللواء باتخاذ قرار سابق قضى بتقسيم أفراد المعسكر الذي حوى على أكثر من 2000 مجند مستجد إلى قسمين القسم الأول قرر إرساله إلى جبهات القتال في صعدة فيما تقرر إرسال القسم الآخر إلى معسكر الاستقبال العسكري الواقع بمنطقة السواد في ضواحي العاصمة اليمنية صنعاء .
ورأت قيادات وزارة الدفاع اليمنية أن ترسل غالبية أبناء الجنوب من الجنود المستجدين والجنود السابقين في المعسكر إلى صعدة فيما يرسل غالبية أبناء محافظات العربية اليمنية إلى معسكر السواد بصنعاء وهو ما تسبب في حدوث المصادمات حيث رفض الجنود الجنوبيين هذه الأوامر واشتبكوا مع زملاء لهم من أبناء الشمال بعيد صلاة العشاء لتمتد الاشتباكات التي استخدمت فيها قيادة اللواء الذخيرة الحية إلى كافة قطاعات المعسكر وقامت بمطاردة الجنود إلى خارج المعسكر .
كماأكد احد الضباط الجنوبيين أن المعسكر عاش ليلة ساخنة وان الحرائق آتت على أكثر من 20 خيمة عسكرية ومستودع للمواد التموينية مضيفاً أن جنود المعسكر وضباطه قد انقسموا نصفين احدهما جنوبي والآخر شمالي وخاضوا اشتباكات دامية استخدمت فيها العصي والحجارة واستخدم فيها عدد من الضباط الشماليين الأسلحة النارية أثناء مطاردتهم للجنود الجنوبيين خارج أسوار المعسكر.
وأشار الضابط الجنوبي الذي طلب عدم الكشف عن هويته أن قيادة المعسكر قررت وبعيد السيطرة على الوضع طرد كل الجنود الجنوبيين المستجدين حيث تم طردهم حتى دون يسمح لهم حتى بحمل حقائبهم الشخصية وانطلقوا وفي ساعة متأخرة سيراً على الأقدام صوب عاصمة المحافظة ومنها إلى صنعاء والعودة إلى الجنوب .
ويؤكد الحادث حجم المؤامرة التي يحيكها النظام اليمني وذلك من خلال الزج بالآلاف من أبناء الجنوب في حرب صعدة مستغلاً في ذلك حالة البطالة المتفشية بين صفوف الشباب في محافظات الجنوب التي تنعدم فيها فرص التنمية والأعمال ويضطر الشباب تحت ضغط الحاجة إلى الالتحاق بالجيش .
وحتى اللحظة تدور حرب حامية الوطيس بين وحدات من الجيش اليمني ومقاتلين يتبعون جماعات أهليه من محافظات صعدةوعمران وذلك منذ 8 أسابيع خلت في جولة صراع مسلحة هي السادسة ويتهم النظام اليمني بارتكاب جرائم حرب ارتكبت ضد مدنيين ونازحين من أهالي صعدة كان أبرزها قصف الطيران العسكري اليمني لمخيم نازحين تسبب في مقتل أكثر من 88 شخصاً جلهم من النساء والأطفال.

Views: 16

Comment

You need to be a member of Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا to add comments!

Join Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

© 2020   Created by M.T. Al-Mansouri, Ph.D..   Powered by

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service

Ottawa International Poets and Writers for human Rights (OIPWHR)