Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

Hitch your wagon to a star

كؤوسُ الانتظار


ورحلتِ
لا أدري إلى أينَ استمدَّ بكِ
المدى
أو كيفَ
غيـَّبَكِ الرَّحيلُ .

وبلا وداعٍ
هكذا
- كفُجاءةِ المطرِ الذي يأتي
خلافَ توقـُّعِ الوديانِ
لا برقٌ يشي بهطولهِ -
صادرتِ حقي في الوداعِ
فصرتُ مالاً سائباً
يتناهبُ الشجنُ الأليمُ
حشاشتي
ويفلُّ كلَّ شجاعتي
ليلٌ ذليلُ.

تدرينَ؟
صندوقُ البريدِ مُعبـَّأٌ
بالانتظارِ
وبالغبارِ
أجيءُ كلَّ هنيهةٍ
لأراهُ مُكتئباً
يشاركني عناءَ ترقُّبي
ويقولُ لي :
صبرٌ جميلُ.

أمشي
كأنَّ الأرضَ من تحتي تميدُ
كأنَّ ألفَ قيامةٍ
ستقومُ من وجعي
الذي شطَرَ الغيابُ نزيفَهُ
بينَ التذكُّرِ
والتَّرقٌّبِ
من يُضمِّدُ خوفَهُ
وهو الذي ما انفكَّ
مِنْ كمَدٍ يسيلُ.

هذي مواجيدي
تئنُّ..
نوافذي
مفتوحةٌ
وأنا بها أحسو كؤوسَ الانتظارِ
أخطُّ في صدرِ السماءِ
قصيدةً
قد تقرَأينَ أنينَها
إنْ كنتِ مثلي الآنَ
في شغفِ النوافذِ
تقرأينَ حكايةَ الليلِ المسافرِ
في شراييني،
تعبتُ..
فلم يعدْ لي غيرُ هذا السُّهدِ
يأتي كلَّ ليلٍ
كانتظامِ مواجعي
يتفقَّدُ الأجفانَ
خشيةَ أن أنامَ
وفي يديهِ لأعيُني
كُحْلٌ ومِيلُ.

كلُّ السواقي
لم يعدْ يجري بها
غيرُ السرابِ
تبدَّلت ألوانُ وردتنا
التي كنَّا رسمناها
معاً
في دفترِ الذكرى
التي ما عادَ تنفعُ مؤمناً..
ما عادَ يعرفني الطَّريقُ
إذا مشيتُ عليهِ وحدي،
خلِّصيني..
لم تعدْ تلكَ التَّمائمُ
مثلَ سابقِ عهدها
قد أبطَلَتْ مفعولَها
غُصَصِي
وشكِّي..
ما أزالُ أشبُّ نارَ تساؤلي :
يا هل تراهُ يعودُ لي
بكِ ذلكَ الزمنُ الجميلُ؟

شعر/ محمد السقاف
من يوان "سيرةُ الشَّجن"



Views: 18

Comment

You need to be a member of Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا to add comments!

Join Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

Comment by M.T. Al-Mansouri, Ph.D. on November 21, 2009 at 2:23am
السيد محمد السقاف بعد التحية, حاول تصحيح كلمة
شعر/ محمد السقاف
من

يوان "سيرةُ الشَّجن"
ارجو العودة الى المقال ونقر البند
Edit post
وعمل التعديلات .المحرر

© 2020   Created by M.T. Al-Mansouri, Ph.D..   Powered by

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service

Ottawa International Poets and Writers for human Rights (OIPWHR)