Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

Hitch your wagon to a star

عجائب العبادات السبع العصرية الجزء الثاني: البيت



بعدها قررت زيارة مولانا في بيته فرأيته يصول ويجول في شوارع المدينة وحاراتها العتيقة بخيله المصنوع من الحديد
والخشب المستورد من جزيرة أبي لهب ليضيف للأرض تلوثا وقيحا وصديدا، بعدها يعود إلى بيته ليوازن روحه وفكره
وجسده، وليفكر كذلك في الكون والبشرية على أنغام الأطرش وعبد الوهاب والعندليب الذهبية
.ثم يزداد خشوعه عند مشاهدة فلم لراقصة حلوة كالكاريوكا أو مغريات الشاشة العربية
.ثم يزداد نشوة وعزة بأحداث تلك الحقبة الدراماتيكية
.حينها يتلو من أسفاره قائلا : أنا مولاكم الجديد
. أنا من قبائل عيديد
.أنا القادم لكم من العيد للعيد مرتديا الحلي والأساور والثوب الجديد
أطبخ الطبخة واسمي باسم الطاغية المجرم العنيد
.ثم أضيف للطبخة القديد لتناسب جاري الجديد ولكي يأتي باللحم والمكبوس والحنيد
:ثم يتناول وجبته مع ضيوفه وبعدها يشكر ربه قائلا
يا رب ارزقني بأميرة خصرها نحيل ومخضبة ولها سيقان كالنعامة وتمتلك النوق
.والبعران
استجاب الله عز وجل لطلبه فرزقه بالأبناء ووهبه المال، والفرس الحديدي والنمر أُعجب بحظه إلا بالنمر فقد ظل
يصارعه حتى تنمر
.ثم تذمر ثم استغفر ربه فهلل وكبر ثم تدبر

Views: 13

Comment

You need to be a member of Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا to add comments!

Join Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

Comment by ماجدة سلمان محمد on February 3, 2010 at 3:14am
كل من تنمر لايمكن ان يتدبر
ولو تدبر ما تعثر
ولو كتب له ان يستغفر
ويهلل ويكبر
لن يجعله ذلك من صنف
بعد ان توحش
واستحلى طعم البشر

© 2020   Created by M.T. Al-Mansouri, Ph.D..   Powered by

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service

Ottawa International Poets and Writers for human Rights (OIPWHR)