Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

Hitch your wagon to a star

مسيرة حاشدة في بيروت تطالب بمنح الفلسطينيين حقوقا مدنية

فلسطينيون في لبنان

يطالب الفلسطينيون الذين يقيمون في لبنان بحقوق مدنية أساسية

ندى عبد الصمد بي بي سي - بيروت "نريد ان نعيش بكرامة حتى نعود" ، شعار رفعه المشاركون في المسيرة الفلسطنية للمطالبة بمنح الفلسطنيين حقوقا مدنية في لبنان ابرزها حق العمل والتملك. يطالب الفلسطينيون الذين يقيمون في لبنان بحقوق مدنية أساسية, وقد شارك في المسيرة فلسطينيون من مخيمات لبنان في بيروت والجنوب والشمال التقوا في نقاط تجمع محددة انطلقوا بعدها باتجاه مجلس النواب. لكن المسيرة منعت من الاقتراب من مجلس النواب فحولت مسارها الى حديقة بيت الامم المتحدة حيث أذيعت مذكرة موجهة الى السلطات اللبنانية تؤكد على رفض التوطين ورفض الربط بين منح الفلسطيني حقوقا مدنية وانسانية وحق العودة

Semitic illegal drug calls Khat spreads in North

America and Europe

كما القيت في التجمع كلمات عدة بينها كلمة سفير فلسطين في لبنان عبدالله عبدالله الذي تمنى ان يتوحد اللبنانيون الى جانب منح الفلسطنيين حقوقا مدنية كي يعيشوا في لبنان ضيوفا مكرمين مشيرا إلى أنهم ضيوف مؤقتون لأن الفلسطينيين لن يتراجعوا عن حق العودة. المسيرة قاطعتها حركتا حماس والجهاد الاسلامي وتحالف القوى الفلسطنينة الذي يضم أيضا منظمة الصاعقة وحركة فتح الانتفاضة. يشار إلى أن طرح منح الفلسطينيين حقوا مدنية ولاسيما حق العمل والتملك يثير في لبنان انقاسما سياسيا حادا. وقد سبق أن سحب الموضوع من التداول عندما طرع مؤخرا في جلسة لمجلس النواب وأرجئ البحث به بعد سجالات حادة حوله. فالأحزاب والتيارات المسيحية اعترضت بحدة على منح الفلسطيننين حقوقا مدنية خشية أن يؤدي ذلك الى توطينهم في لبنان كما تقول تلك القوى والتيارات. وقد انضم اليهم تيار المستقبل طارحا الربط بين الحقوق المدنية وحل مشكلة السلاح الفلسطيني على الاراضي اللبنانية وهو ما قاله النائب عاطف مجدلاني معتبرا أن الحقوق يجب أن تقرن بواجبات، فالدولة الللبنانية لا تستطيع أن تدخل المخيمات الفلسطنية. ويعتقد مجدلاني أن معالجة الملف الفلسطيني يجب أن تتم من كل جوانبه، ومنها الجانب الإنساني، إلى جانب السلاح، بحيث تبسط الدولة الللبنانية سلطتها على كامل الاراضي اللبنانية. معلوم انه يمنع على الفلسطينين في لبنان العمل في اكثر من ستين مهنة ومنذ سنوات حرموا من حق التملك. ولا يبدو ان الانقسام الحاصل في لبنان حول مطالبهم هو لصالح تحقيقها

The moncitizenship is the new Canadian governmental task. The diplomatic lines of Republics of Yemen and Poland are non grata with their masks.

M.T. Al-Mansouri

RCMP: Canada’s Image and Beautification Part One

http://poetsofottawa.ning.com/profiles/blogs/rcmp-canadas-image-and-1

RCMP: Canada’s Image and Beautification Part Two

http://poetsofottawa.ning.com/profiles/blogs/rcmp-canadas-image-and

RCMP: Canada’s Image and Beautification Part Three http://poetsofottawa.ning.com/profiles/blogs/rcmp-canadas-image-and-2

RCMP: Canada’s Image and Beautification Part Four

http://poetsofottawa.ning.com/profiles/blogs/rcmp-canadas-image-and-4

RCMP: Canada’s Image and Beautification Part Five

http://poetsofottawa.ning.com/profiles/blogs/rcmp-canadas-image-and-3

RCMP: Canada’s Image and Beautification Part Six

http://poetsofottawa.ning.com/profiles/blogs/rcmp-canadas-image-and-5

RCMP: Canada’s Image and Beautification Part Seven

http://poetsofottawa.ning.com/forum/topics/rcmp-canadas-image-and

RCMP: Canada’s Image and Beautification: Part Eight

http://poetsofottawa.ning.com/profiles/blogs/rcmp-canadas-image-and-6

RCMP: Canada’s Image and Beautification: Part Nine

http://poetsofottawa.ning.com/profile/OIPWHRMT


Views: 7

Comment

You need to be a member of Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا to add comments!

Join Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

© 2020   Created by M.T. Al-Mansouri, Ph.D..   Powered by

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service

Ottawa International Poets and Writers for human Rights (OIPWHR)