Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

Hitch your wagon to a star

جنرالات سفاح اليمن ينشقون عنه بما فيهم الاخ غير الشقيق للسفاح ... والمجرم يطلب من ملك السعودية انقاذه كما انقذ سفاح البحرين



 

عرب تايمز - خاص

 فقد سفاح اليمن الاثنين ابرز دعائمه مع انضمام اكبر شيخ قبلي في البلاد الى "ثورة الشباب" وكذلك عشرات الضباط والمسؤولين وعلى راسهم اللواء علي محسن الاحمر الاخ غير الشقيق للسفاح الذي كان يعد من اهم وجوه النظام وسارع السفاح الى ارسال وزير خارجيته الى ملك السعودية طلبا للنجدة اسوة بالنجدة التي بعث بها ملك السعودية لسفاح البحرين

واعلن شيخ مشايخ قبائل حاشد صادق الاحمر في اتصال مع قناة الجزيرة القطرية انضمامه الى الحركة الاحتجاجية المطالبة بتغيير النظام، ودعا الرئيس علي عبدالله صالح الى "خروج هادىء" و"مشرف" من السلطة التي يتولاها منذ 32 عاما.وقال الشيخ الاحمر للقناة القطرية "اعلن باسم جميع ابناء قبيلتي انضمامي للثورة"، ووجه نداء الى صالح حتى "يجنب اليمن سفك الدماء ويخرج بهدوء".كما اكد انه مستعد للوساطة من اجل "خروج مشرف للبلد والاخ الرئيس".ويشكل هذا الموقف ضربة قوية لنظام الرئيس اليمني الذي طالما اعتمد على دعم التركيبة القبلية لادارة البلاد

وفي وقت سابق، اعلن اللواء علي محسن الاحمر الذي يعد من اهم اعمدة النظام اليمني انضمامه الى الحركة الاحتجاجية مع جميع مرؤوسيه.وقال الاحمر "نزولا عند رغبة زملائي وابنائي في المنطقة العسكرية الشمالية الغربية والفرقة الاولى المدرعة والذين انا واحد منهم اعلن نيابة عنهم دعمنا وتاييدنا السلمي لثورة الشباب السلمية".واضاف "سنؤدي واجباتنا الغير منقوصة في حفظ الامن والاستقرار".واعتبر الاحمر ان "اجهاض العملية الحوارية واغلاق منافذ التوافق الوطني وقمع المعتصمين السلميين "..." ادى الى ازمة تزداد تعقيدا وتدفع البلاد نحو شفير العنف والحرب الاهلية

وقتل 52 متظاهرا واصيب اكثر من 120 بجروح في صنعاء الجمعة برصاص قناصة ومسلحين قال المتظاهرون انهم مناصرون للسلطة.واقال صالح الحكومة الاحد على خلفية الهجوم، بعدما اعلن الجمعة حالة الطوارىء في البلاد لثلاثين يوما.وطالب رجال دين وشيوخ قبائل بارزون الرئيس اليمني بالاستجابة "لمطالب الشعب"، علما ان حكومته تلقت ضربة جديدة قبل اقالتها باستقالة وزيرة حقوق الانسان هدى البان منها على خلفية "مجزرة" الجمعة، وهو ما اقدم عليه ايضا وزيران آخران

واعلن عشرات الضباط اليمنيين تباعا اليوم انضمامهم الى المحتجين المطالبين بتغيير النظام في وسط صنعاء، بحسب ما افاد مراسل وكالة فرانس برس.واعلن الضباط، وهم من من رتب مختلفة، امام المتظاهرين في صنعاء انضمامهم الى الحركة الاحتجاجية المستمرة منذ نهاية كانون الثاني/يناير.كما اكد العميد في الجيش اليمني ناصر علي الشعيبي الاثنين لوكالة فرانس برس انضمامه مع 59 ضابطا آخرين من حضرموت في جنوب شرق البلاد الى الحركة الاحتجاجية المطالبة بتغيير النظام، اضافة الى 50 ضابطا اخرين من اجهزة وزارة الداخلية

واعلن ايضا كل من اللواء محمد علي محسن قائد المنطقة الشرقية وقائد اللواء 310 حميد القشيمي، لقناة الجزيرة انضمامهما الى "ثورة الشباب".واعلنت وسائل الاعلام العربية استقالة نائب رئيس مجلس النواب حمير الاحمر من الحزب الحاكم وانضمامه للمحتجين، فضلا عن التحاق عدد كبير من سفراء اليمن في العالم الى الحركة الاحتجاجية، لاسيما السفراء في الرياض والكويت.كما اعلن محافظ عدن، ثاني اكبر مدن اليمن، استقالته احتجاجا على قمع المتظاهرين بحسب ما افاد مصدر من مكتبه

في موازاة ذلك، انتشرت دبابات ومدرعات للجيش اليمني اليوم في صنعاء بما في ذلك في محيط القصر الجمهوري ووزارة الدفاع والبنك المركزي، بحسب ما افاد مراسل وكالة فرانس برس.وذكر مراسل فرانس برس ان دبابات ومدرعات جديدة انتشرت في شوارع صنعاء الحيوية وبالقرب من البنك المركزي والقصر الجمهوري ودار الرئاسة ووزارة الدفاع.واضاف المراسل ان مشاة من الجيش ينتشرون بكثافة على مداخل ساحة الاعتصام امام جامعة صنعاء، خصوصا بعد اعلان اللواء محسن الاحمر انضمامه الى "ثورة الشباب".وفي شمال البلاد، قتل حوالى عشرين شخصا في معارك دارت امس الاحد بين الجيش وقبائل موالية للسلطة من جهة والمتمردين الحوثيين من جهة اخرى، بحسب ما افادت مصادر عسكرية وقبلية فرانس برس

وذكرت المصادر ان المعارك اندلعت للسيطرة على موقع استراتيجي للجيش عند مدخل محافظة الجوف الشمالية، وقد تمكن الحوثيون من السيطرة عليه.واشار مصدر قبلي الى ان "المعارك بدأت بعد ظهر الاحد واستمرت حتى الليل واستخدمت فيها مختلف انواع الاسلحة الثقيلة"، مشيرا الى ان اشتباكات متقطعة دارت خلال الايام الماضية في المكان بين الجيش والحوثيين ما اسفر عن مقتل العديد من المتمردين.واضاف المصدر ان الحوثيين "تمكنوا من اسقاط الموقع والسيطرة عليه، وفيه دبابتان وعدة مركبات عسكرية عسكرية".وذكر المصدر القبلي ان طائرة حربية ارسلت الى الموقع لتدمير المركبات العسكرية التي استولى عليها الحوثيون "لكن تم اسقاط الطائرة وقتل طيارها".وكانت السلطات اعلنت الاحد "سقوط طائرة تدريب عسكرية بعد اصطدامها باحد الجبال في محافظة الجوف".من جهته، دان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون بشدة استخدام الرصاص الحي ضد المتظاهرين في اليمن

وصرح بان كي مون للصحافيين عقب محادثات مع الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى في القاهرة "ادين بشدة استخدام قوات الامن الذخيرة الحية ضد المتظاهرين في صنعاء" مضيفا ان "على الحكومة اليمنية واجب حماية المدنيين. وادعو الى ممارسة اقصى درجات ضبط النفس وانهاء العنف

وكان السفير اليمني في دمشق عبد الوهاب طواف  قد استقال من منصبه كسفير لبلاده ومن عضوية الحزب الحاكم احتجاجا على قتل معتصمين في عدة مدن يمنية يطالبون بإسقاط نظام الرئيس علي عبد الله صالح.وقال طواف لوكالة يونايتد برس إنترناشونال "استقلت من منصبي كسفير وعضو في الحزب الحاكم".وأضاف "أنا أستقيل بسبب فشل الحكومة في حماية المعتصمين في ساحة التغيير وفشلها أيضاً في تحقيق مصالح الشعب اليمني".يشار الى ان عدة مدن يمنية تشهد منذ أكثر من شهر تظاهرات تطالب بإسقاط صالح الذي يحكم البلاد منذ 32 عاما ،تحولت الى مواجهات مع قوات الأمن ومؤيدي النظام ،وأسفرت عن مقتل وجرح مئات الأشخاص

كما  أعلن السفير اليمني لدى الأردن شايع الزنداني الإثنين تأييده للثورة الشعبية التي يشهدها اليمن والمطالبة برحيل الرئيس علي عبد الله صالح.وقال الزنداني ليونايتد برس انترناشونال " أعلن تأييدي المطلق للمطالب الشعبية والشبابية في اليمن من أجل الحرية والديمقراطية ".ونفى الزنداني أنباء تحدثت عن استقالته وقال "أنا باق في منصبي فانا لا أمثل النظام في اليمن بل أمثل الدولة اليمنية".وقال الزنداني ان موقفه متناغم مع مطالب الشعب في التغيير، مدينا كافة أعمال العنف التي ارتكبت ضد المتظاهرين في اليمن وآخرها مقتل أكثر من 50 شخصا يوم الجمعة الماضي في ساحة التغيير بجامعة صنعاء جراء إطلاق النار عليهم من قبل قناصة .وأوضح الزنداني ان اتساع دائرة  المؤيدين للحراك الشعبي المطالب بالتغيير في اليمن مؤشر واضح على الإيمان بحق الشعب اليمني في الديمقراطية والحرية

Views: 18

Comment

You need to be a member of Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا to add comments!

Join Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

© 2020   Created by M.T. Al-Mansouri, Ph.D..   Powered by

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service

Ottawa International Poets and Writers for human Rights (OIPWHR)