Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

Hitch your wagon to a star

ديكتاتور اليمن : الى جانب انفه المقطوع ... اربعون بالمائة من جسده محروق


June 07 2011 02:30

 

 كشفت مصادر أميركية مسؤولة الثلاثاء عن ان 40% من جسم الرئيس اليمني علي عبد الله صالح أصيبت بحروق فضلاً عن توقف إحدى رئتيه عن العمل جراء إصابات لحقت به في هجوم استهدف المسجد الرئاسي، يوم الجمعة الماضي.ونقبت شبكة "سي ان ان" الأميركية عن المصادر قولها ان 40% من جسم صالح محروق فضلاً عن توقف إحدى رئتيه عن العمل جراء إصاباته في الهجوم، الذي قال دبلوماسيون غربيون ان قنبلة تسببت به وليس هجوماً من الخارج

وأوضح الدبلوماسيون ان التحقيقات اليمنية الراهنة "تركز على ان ما حدث وقع داخل المسجد" وليس بسبب هجوم بواسطة صاروخ أو قذيفة.وقال مصدر دبلوماسي عربي مطلع على الحالة الصحية لصالح ان إحدى الشظايا تسببت بجرح عمقه سبع سنتمترات.يشار إلى ان الغموض يكتنف الحالة الصحية للرئيس اليمني، الذي خضع لعمليتين جراحيتين في السعودية، التي قصدها للعلاج من الهجوم الذي اشتبه بوقوف أنصار زعيم قبيلة حاشد، الشيخ صادق الأحمر، خلفه، وقتل فيه 10 أشخاص

وكانت مصادر دبلوماسية غريبة كشفت لل"سي ان ان" ان صالح خضع لجراحة في الرأس بينما قال مسؤول أميركي كبير للشبكة طلب عدم الكشف عن اسمه ان الرئيس اليمني أصيب بشظية وأصيب بحروق بالغة في الوجه والصدر، إلاّ أن مدى تلك الإصابات ما يزال غير معروف.ولفت مصدر أميركي آخر إلى ان الرئيس اليمني يعاني من إصابات بالغة، موضحاً "إنها ليست بالإصابة الطفيفة... أصيب بشدة".وعقب المسؤول، الذي لفت إلى انه لم يتلقى آخر مستجدات الحالة الصحية للرئيس اليمني، قائلاً "لم يتضح بعد إذا ما كان سيعود لليمن ومتى.. انه تحت ضغوط سياسة كبيرة".وذكر المصدر بأن القائم بأعمال الرئيس في اليمن عبد ربه منصور هادي، "ليس لاعباً على المدى الأبعد.. بل يسير أعمال النظام بالرغم من انه قد يكون مرشحاً في أي انتخابات مستقبلية في فترة ما بعد صالح".وأفاد بأن الجيش اليمني يقف خلف الحكومة اليمنية إلا أنه رفض التكهن باستمراره على موقفه هذا.

Views: 13

Comment

You need to be a member of Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا to add comments!

Join Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

© 2020   Created by M.T. Al-Mansouri, Ph.D..   Powered by

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service

Ottawa International Poets and Writers for human Rights (OIPWHR)