Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

Hitch your wagon to a star

السداسية العربية في الحب والجمال للدكتور محمد توفيق المنصوري

(Esthetics, Aesthetics) علم الجمال
مجال علمي ومعرفي يشمل الظواهر الفنية وكذلك الخبرة الجمالية وارتباطاتهما بالعلوم الاخرى كالمنطق وعلوم الفضيلة... الخ. علم الجمال يستند الى ثالوث العلاقات المعرفية (المنطق والحق) والعلاقات الأخلاقية (الخير) والعلاقات الجمالية (الجمال)، وعلم الجمال في حالة تطور وتغير بفضل وفعل الزمان والمكان واحداثيتهما سواء من الناحية العلمية التطبيقية أو العلوم الفلسفية. كما أن القوانين والأديان والمصالح لعبت دورا كبيرا ومهما في تشكيله وبلورته. لذا اختلف الفلاسفة في قياس وتحديد وفلسفة علم الجمال لأن الجمال شيء نسبي، وهو يعتمد على القيم الفنية والإدراك وغيرها من الكفاءات المكتسبة والموروثة، وهناك اتجاهان فلسفيان:

الاتجاه الذاتي والذي يخضع للشخص وإعجابه بالأشياء ويستند كذلك إلى قوة الخيال والفكر ومجموعة التفاعلات مع الأشياء، حيث حُدد الجمال ونُسب إلى الذات، وعرف بأنه ظاهرة نفسية ذاتية وانعكاس للجمال الذهني.
الاتجاه الموضوعي وعرف على أن الجمال شيء مستقل وقائم بذاته، بمعنى آخر انه ظاهرة خارج نطاق النفس ( ظاهرة متحررة من التأثر بالعوامل النفسية المتمثلة بالمزاج الشخصي) أي أن الجميل جميل رغم متذوق الجمال .
أما الحب، فعرف بأنه مجموعة الكيمياء المتبادلة بين الكائنات، وكذلك المخلوقات والأشياء، فهناك الحب الإلهي والحب الأخوي والحب الذاتي
أي حب النفس والحب الرومانسي والحب الافلاطوني والحب الجنسي، وكذلك حب الحق والفضيلة وحب عظماء وعلماء وفلاسفة العالم، فالجمال والحب يدخلان في صلب النسيج الاجتماعي المرتبط ببقية العلوم والمؤثرات الثقافية والسياسية والنفسية وغيرها.
لذا أؤكد أن خصوصية الإنسان ورؤيته للأشياء ومنها الجمال والحب وكذلك الحق والباطل والكراهية هي نتائج مصفوفات ومحددات ومتواليات وموروثات ومؤثرات يتداولها الإنسان ويتأثر بها ويؤثر بها بنسبية وتناسب.

ولنأخذ الحب مثالاً ،فقد كان له نصيب الأسد من الأسماء منها المحبة والهوى والصبوة والشغف والوجد والعشق والنجوى والشوق والوصب والاستكانة والود والخُلّة والغرام والهُيام والتعبد.

سـهاد ولقاء

أنا والسهد في حبك رفاق, إن في السهد لقاء وعناق .
أنا والسهد في حبك خلائل, إن في السهد زاد وفضائل .
أنا والسهد في حبك عذاب, إن في السهد تقوى ومهاب.
أنا والسهد في حبك ضمائر, إن في السهد ذكرى لليالي وبشائر.

خاطرة قمريه

عندما يغيب القمر تسالني نفسي إلى أين المفر؟
تهب الرياح وتسقط الثلوج ويسقط المطر.
الصيف كالليث يزهو بشعره الأغر.
والشتاء يلمع ببياضه المستعر.
أحقا أنت قمر لك وجه جميل كالبشر!
أم أنت متوهج بالنور وتحمل الأذى وفي أحشائك الخطـر.

البَهاءُ

جميله هي كالنخله في البستان.
تشدو لها العصافير فوق الأغصان.
ويرقص لها الورد والريحان.
في جنائنها نظائر يسبح الكون والعباد لجمال ملامحها والجدائل.
ويتهافت عليها النحل ليرتشف منها الرحيق والعطائر.
وليصنع الشهد منها للأصحاء والعلائل.

الجمال

جميلة هي كألمها الحنون.
لكنها تشكو ظلم القرون.
ومثقلات على الزنود,
وخناجر تسـد بها جوع البطون,
جميلة تدعى السعيدة لكنها بلا عيون.

الكائن السعيد

أنا الزهرة والورد.
أنا الزراعة كلها والمطر.
أنا لا أومن بقتل البشر أو حتى ذبح البقر.
أنا أرفض بيع الضمائر وفتح الكمر
أنا أكره أفيون القات ونميمة البشر.
أنا أعشق الشمس وأتطلع للقمر.
أنا الأخضر والأبيض والأحمر.
أنا ألوان قوس قزح عندما تستطع الشمس على النداء بعد المطر.
الكمر : حزام عريض يربط على خصر الرجل وبه جيب توضع فيه النقود


البراءة و الشقاوة

أبحث عن حبي المفقود وأكتشف انك السبب .
أنت باردة الأعصاب والحب والعشق والجنس.
وحبي رافض ويحب الرافضات.
كُوني متمردة كي أحبك.
أريد أن أرى فيك نزع الشيطان البريء.
في نهديك ثورة هي همس في أذني.
إياك وثورة النهود.
هل تحبين المطر؟
وهل تقبلين المجيء معي لنلعب بين المطر كما كنا طفلين؟
عل قليلا من المطر يصحيك.
كنتِ شقية فأحببتكِ شقية.
إن لشفتيك تاريخا عندي، هل تذكرينه؟
أنا سأذكرك.
قالوا صمت الشفاه، لكنه برود الشفاه فيك .
معذرة، فلقد تذكرت أنك باردة.

Views: 17

Comment

You need to be a member of Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا to add comments!

Join Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

© 2020   Created by M.T. Al-Mansouri, Ph.D..   Powered by

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service

Ottawa International Poets and Writers for human Rights (OIPWHR)