Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

Hitch your wagon to a star

عجائب العبادات السبع العصرية (1) المنزل في منزله تُمارس الطقوس الدينية على أصولها سرا وعلنا ومن قرب ومن بعد ومن كل المحاور .أما أنا فكنت متعبدا بريئا أعشق الإله بمحبة وضمير مرهفين وعندما دخلت عق…

عجائب العبادات السبع العصرية (1) المنزل




في منزله تُمارس الطقوس الدينية على أصولها سرا وعلنا ومن قرب ومن بعد ومن كل المحاور

.أما أنا فكنت متعبدا بريئا أعشق الإله بمحبة وضمير مرهفين
وعندما دخلت عقر منزله استنفر الشاويش الإمام القصير المعبئ كل قواه السحرية فرفسني في البطن رفستين،








.فرددت عليه قائلا : ألا تخشى الله ملك الأرض والسماء والنار والجنتين
.فقال : ما نحن إلا معذِّبون ومجرمون نقتل الفرحة في عيون الآباء والأمهات
. فقلت له: إني أريد أطفالا يلعبون ويضحكون
. فاستكبر وطعنني طعنتين
فصرخت المرة تلو المرتين محاولا الوقوف على قدميّ المنهكتين، عندئذ سقطت على الأرض ثانية متألما كالحسنين
.معلنا لا طغاة بعد اليوم أو اليومين
وفي الليل هددني بشرخ الصدر،
.فأجبته إني معجب بشرح الصدر
فنطق وتلا من أسفاره: سنشرخ لك صدرك،
وسنكسر لك عظام ظهرك،
وسننزلك تنزيلا،
ثم سنبصق عليك بصقا،
لنسقط قدرك،
ونحطم أمرك،
ثم سنهزك هزا،
!فإما أن تعصينا أو تطيعا
فان أطعتنا فستسكن في وادي الملك وستصبح حاكما وخليلا،
. وان عصيتنا فستسبح طويلا
.هذا شأني. أطعم من أشاء وأحرم من أشاء
.أذل العزيز وأرفع الذليل
بعدها آمر أن يتاجر بأهله
وضميره،
ورفاق عمره،
.وحتى الخليل ابن الوفيّ الجليلا. فسبحانك ربي أنت العليّ بكرة وأصيلا





عجائب العبادات السبع العصرية (2) البيت

بعدها قررت زيارة مولانا في بيته فرأيته يصول ويجول في شوارع المدينة وحاراتها العتيقة بخيله المصنوع من الحديد
والخشب المستورد من جزيرة أبي لهب ليضيف للأرض تلوثا وقيحا وصديدا، بعدها يعود إلى بيته ليوازن روحه وفكره
وجسده، وليفكر كذلك في الكون والبشرية على أنغام الأطرش وعبد الوهاب والعندليب الذهبية
.ثم يزداد خشوعه عند مشاهدة فلم لراقصة حلوة كالكاريوكا أو مغريات الشاشة العربية
.ثم يزداد نشوة وعزة بأحداث تلك الحقبة الدراماتيكية
.حينها يتلو من أسفاره قائلا : أنا مولاكم الجديد
. أنا من قبائل عيديد
.أنا القادم لكم من العيد للعيد مرتديا الحلي والأساور والثوب الجديد
أطبخ الطبخة واسمي باسم الطاغية المجرم العنيد
.ثم أضيف للطبخة القديد لتناسب جاري الجديد ولكي يأتي باللحم والمكبوس والحنيد
:ثم يتناول وجبته مع ضيوفه وبعدها يشكر ربه قائلا
يا رب ارزقني بأميرة خصرها نحيل ومخضبة ولها سيقان كالنعامة وتمتلك النوق
.والبعران
استجاب الله عز وجل لطلبه فرزقه بالأبناء ووهبه المال، والفرس الحديدي والنمر أُعجب بحظه إلا بالنمر فقد ظل
يصارعه حتى تنمر
.ثم تذمر ثم استغفر ربه فهلل وكبر ثم تدبر





عجائب العبادات السبع العصرية (3) البقالة

وأثناء عودتي من زيارة مولانا في طريقي إلى البيت مررت بالبقالة فرأيت مولانا الآخر عائدا من المسلخ أينما تُذبح
الخرفان والنوق والجواميس وفي بقالتة يبيع لنا اللحم الضاني ليهز عظامنا والأسنان ثم يتهجد قائلا:
.آه من كياني القحطاني والعدناني فأنا ألوذ بالصمت لكي أصون لساني
.لكني أنشد أحيانا عاشت بلدي حرة بكل حرقة وتفاني
.أنظروا فهناك في مبخرتي وفي الرفوف عود وعطور وبخور
.ورثت تجارتها من الأجداد مجلوبة هي من السند والهند على ظهر القعود
.هكذا شدا مفتخرا في الوادي
.فسمعه الهوادي
فرددوا بعده ثم سألوه قائلين: متى ستفتح الدكان يا خالنا وجارنا نعمان؟
ومتى سنستنشق البخور الذي يدير العقول، ويجعلنا طول الليل نصول ونجول كالعبد المسحور،
.نراقص الخلان، ونسعد الزعلان، ونعبد الرحمان
لكنه لم يرد بل واصل إعطاء الوصفة تلو الأخرى فحدث عن: فائدة أكل الخبز والعسل في إزالة رائحة الثوم والبصل ثم
أفتى فتوى
.عن الكسل. حينها كُسفت الشمس وخُسف القمر
ثم أتى الزبائن فتحدثوا. فبحديثهم وعدوا،
. وبوعودهم خلفوا، فلمع حينها البرق ولم يأت المطر
. ثم استدانوا واستلفوا فلم يقولوا شكرا يا للأسف
.لكنهم قصفوا بمدافعهم وهربوا ثم عجنوا فوق عجنتهم الأولى وخبزوا فاختلفوا ثم مالوا وانحرفوا



عجائب العبادات السبع العصرية (4) الدار الإسطبل

وفي المساء قررت الذهاب إلى الدار الإسطبل لبنت جحش للتعبد والتأمل فدخلته في أمان وسلام
رأيت هناك المخبر السري تارة يجلسُ وتارة يقفُ
. هناك المخبر السري تارة يجلسُ وتارة يقفُ
.فهناك في الإسطبل تصاغ التقارير وتدار العراقيل والمصائب والمتاعب
عبّ المخبر روائح تبغه التي نسجها في داخله وفي طقوسه الدينية ثم طردها باستهزاء واشمئزاز كما تطرد الأجيال
الجديدة من
.بلداننا الشرق أوسطية
.ثم سبح بعدها موهما نفسه بأنه حرر كل بلاد الشرق والغرب العربية
ثم صرخ مناديا: عاشت القدس حرة عربية!
.شعر بعدها بالعناء والتعب فاسترخى بجوار صوت اسطوانته المصنوعة في البصرة أو الجولان العربية
.ثم نام وأبقى صوت مذياعه وشخيره ليزعج كل أطفال ونساء البشرية



عجائب العبادات السبع العصرية (5) الدير


وبعد مرور زمن ليس بقصير قررت زيارة أبينا حبيب في ديره ومأواه ومثواه الأخير
فإذا به يسبح وينظر عاليا إلى السماء ويتلو:
.أنا أبوكم الحبيب
.آكل التمر والخيار والزبيب
.سأقص عليكم قصة يوسف وإخوانه والذئب
فاستمع القوم لقداسته: عندما كان بصري قويا كالحديد،
.كان لي أخ يدعى وديع يقتل الأفعى ويشدو كالعندليب
لكنه كان يحزن عندما يعود إلى المنزل في المساء، لأن أطفال جيرانه يبكون من الجوع ويشكون من نقص الحليب.
فقرر بعدها أن يهاجر،
:فهاجر وطاف وتعبد ثم سعى ودعا فأرسل المال والدواء، ثم هوى وشدا مغنيا
أيها الليل الداكن كم ستطول في قرانا ومدننا والحقول! بعيد هناك أرى النجوم فوق سماء القدس الحزين هناك بجوار
الأقصى توجد كنيسة مريم العذراء والحائط الحزين هناك أطفال إرادتهم وبأسهم من حديد من صفاء
وقدرة
المجيد، تؤمن بان لها حقا أصلب من كل المعادن فليفهم المستعمر وليوقف طبول حروبه التي طالت سنين والتي أدمت
القلب واقتلعت أشجار التين والزيتون من
.مزارعنا وحتى الحنين إلى أنبياء العالمين
.أما آن لتلكم الأطفال أن تعيش وتنام بسلام وأمان
.هلل القوم بعد أبينا حبيب قائلين: أطال الله بعمرك المديد
:ثم دعوه إلى حفلة أنشد فيها وديعنا الصافي الحزين
.قائلا يا جار يا جار. علق مفتاحك... واحمل عكازك... واخبط على الأرض... قبل ما تنهار
.فرددوا بعده منشدين: أنهار عسلية لا بصلية
فأسدلت ستارة المسرح فوق الصرصار.
.فظهر الفأر وحيدا. ثم سقط المفتاح ..





عجائب العبادات السبع العصرية (6) النهر

لم يكن بوسعي حينها غير الذهاب إلى النهر وعلى ضفته وقفت متأملا في شئون الكون لكن سمكة نهر النيل حيرتني
وبجواره
.دوختني ثم ألبستني سروال سعد وبعدها قصقصتني
.ثم سردت لي قصة شعب أرهقه الفأس حتى صدعتني
ووعدتني برحلة خرافية على طائر مكسو بالحرائر والضفائر حتى جعلتني أرقص من الفرح وأغني
ثم انتزعت الروح مني وأعادتني.
.هنالك يا نيل لي صحبة ورفاق درب من شاعر وعالم كالفرزدق وجرير وابن سيناء والمتنبي
.يا نيل عشقت هواك العليل ونسمات ضواحيك حتى الطيور غارت من وجودي فأزعجتني برقصها حتى أفزعتني
.يا نيل بمائك وصفاك ستظل روحا ودما تهز مشاعري وكياني
.في ظلك تنام آلاف العشائر
. وفي هوائك العليل تستنشق العطر وترتدي الحرائر والخمائل
.يا نيل أنت الوفاء والعطاء المدغدغ لمشاعر الفقراء المعذبين من الحر الشديد والجوع القاتل
.يا نيل أسبغ علينا من سنابلك والجدائل





عجائب العبادات السبع العصرية (7) القصر

وأثناء عودتي من ضفاف النيل حدثتني النحل والقمل والبشر عن هروب الديك من حظيرة البقر للقصر
قائلة: إنه أمسك بالأميرة من الخصر ثم قبلها ومد يده إلى كتفها والشعر وبعدها همس في أذنها مخبرا إياها عن الوصايا
العشر وما فعل بها الدهر ثم راح ينادي سكان القصر ومَنْ على القبر لينهضوا ويعبدوا الله بحق في السر والجهر
.فرددوا بعده: جهرا جهرا ضد الظلم والقهر
. جهرا جهرا زاد الصبر
. جهرا جهرا لا للفقر
كان الوقت قبل الظهيرة حين تقدم الديك المسيرة ليسحق الرذيلة ولتنعم الناس بأكل الزاد وليسود السلام والخير
والفضيلة
.أتى المغرب وإذا بدجاج القصر والثعالب تنقر وتخدش في جسد وروح الديك
.خرج الديك بعدها من القصر مبشرا بعذاب ما قبل الآخرة والقبر
:تعالت الأصوات ورددت الهتافات مرة تلو المرة قائلة
.جهرا جهرا ضد الظلم والقهر
. جهرا جهرا زاد الصبر
.لا لعبودية الماضي والحاضر
.نعم للعصر
.نعم لحقول خضراء نأكل من سنابلها الخبز ومن ثمارها التمر
.نعم لأنهار وسدود نستقي منها لتروي عطشنا وعشقنا مدى الدهر
. فلْيَزُلِ الفقرُ والظلمُ والقهر

Views: 22

Comment

You need to be a member of Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا to add comments!

Join Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

© 2020   Created by M.T. Al-Mansouri, Ph.D..   Powered by

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service

Ottawa International Poets and Writers for human Rights (OIPWHR)