Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

Hitch your wagon to a star

صالح يعد لإبادة جماعية في صعدة والحوثييون ينفون أي اشتباكات مع سلفيين

يستعد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح إلى ارتكاب مجازر في صعدة وبشكل يتحدى فيه كل أصوات المنظمات الحقوقية والهيئات الدولية والدول الكبرى التي تناشده إلى وقف فوري للحرب الدائرة هناك ، ويقوم صالح بتجهيز الأرضية وساحة الإبادة التي يسعى الى إشباع غريزته الدموية في استئصال الحوثيين الذين يحققون انتصارات بتمسكهم بأرضهم وعرضهم في مواجهة آلة النظام العسكرية التي يتركها جنوده في ساحة المعركة هاربين من معركة لا يعرفون أسباب إصرار من هم في قصور صنعاء أن يدفعوهم الى محرقة صعدة دفعا .

ففي الوقت الذي نفى فيها المكتب الإعلامي للحوثيين بأنه لا صحة لما تناقلته بعض وسائل الإعلام عن مواجهات في مدينة صعدة بينهم وسلفيين كما زعمت بعض وسائل الإعلام ، وقال مصدر للحوثيين : " هذا كلام غير صحيح وإنما هي محاولة تصب في خانة المحاولات المستمرة لبعض الجهات لجعل الصراع مذهبياً وطائفياً " .

ويؤكد نفي الحوثيين محاولة صنعاء على تضليل الرأي العام الخارجي في أن الحرب مذهبية وطائفية ، مستخدمة السلطة سيطرتها على وسائل الإعلام الداخلي ، كما أنها تفرض سيطرة وقيودا على مراسلي وسائل الإعلام الأجنبية في التقيد بما يأتيهم من غرفة الحرب في قصر الرئاسة ، وأن التلاعب بالدين وإقحامه في معركة أصبحت بالنسبة للرئيس صالح معركة بقاء في السلطة ، وحسب مصادر سياسية في لندن أكدت لـ" عدن برس " أن صالح لن يتهاون في استخدام من وصفهم في حملته للانتخابات الرئاسية قبل ثلاث سنوات بـ" الكروت " السياسية وهم الأحزاب الإسلامية وغيرها في معركته هذه التي لن تكشف أن صالح لم يعد يعرف الا القوة مع خصومه السياسيين ، وأضافت المصادر بأن المعركة العسكرية لن تثبت وضعا سياسيا يفرض بفوهات المدافع او على جثث الأبرياء ، وأعادت المصادر حرب الجنوب في عام 1994 الى الأذهان كدليل بأن قوة الحرب لم تبعد من قلوب الجنوبيين إصرارهم على فك الارتباط رغم مرور أكثر من 15 عاما.

وتأتي هذه التحذيرات في ظل تصعيد عسكري يدفع به الرئيس اليمني علي عبدالله صالح الذي كشف عن ترتيبات لالتحاق اللواء 29 ميكانيك ( لواء العمالقة) خلال الساعات القادمة بالمعارك ضد الحوثيين في محافظة صعدة (شمال اليمن). وتوعد مجدداً بتطهير الحوثيين ما ينفي صحة الأنباء التي تحدثت في وقت سابق عن وجود هدنة جديدة بين الحوثيين وقوات الجيش.





Views: 9

Comment

You need to be a member of Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا to add comments!

Join Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

© 2020   Created by M.T. Al-Mansouri, Ph.D..   Powered by

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service

Ottawa International Poets and Writers for human Rights (OIPWHR)