Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

Hitch your wagon to a star

Al-Qaida executes top Yemeni anti-terror officer Bassam Tarbush Al-Shargbi القاعدة تعدم الضابط بسام طربوش الشرجبي رئيس قسم التحريات بمباحث مأرب


The video is of the assassination of a security chief who al Qaeda claimed was complicit in the death of al Harithy in 2002. What a crazy world, the poor guy. At least they didn’t behead him, the way these murderers do in other parts of the world. Its interesting the way al Harithy’s death is considered un-avenged, while Fawaz al Raibi’s 2006 killing didn’t strike the same tribal cord. One distinction is that the US killed al Harithy (and US citizen Kamal al Darwish) with Predator drone. Perhaps the broader message is a threat against the same type of (rather effective) aerial targeting of terrorist leadership by the US as occurs in Iraq, Afghanistan, Pakistan and in parts of Africa. The video doesn’t show the moment of death and follows the other “al Qaeda assassination” of the three security chiefs in revenge for the killing of Hamza al Qaiti that triggered the protests in Hadramout, demanding the regime bring the true killers to justice. [Jane Novak].

DUBAI, Nov 26 (Reuters) – Al Qaeda’s wing in Yemen said it shot dead an abducted Yemeni security official, and issued a video showing him on Islamist websites on Thursday.

“I advise people not to get involved in actions (such as mine) … and not to be drawn into working for American intelligence,” said a blindfolded man, identifying himself on the video as Bassam Tarbush, a provincial security official.

The video showed group members preparing to shoot Tarbush, kidnapped in June according to Yemeni media, for spying on Islamic militants, but the actual shooting was not shown. The footage later carried a still photograph apparently showing his corpse with facial cuts.

SANAA, Nov. 25 (Xinhua) — A captured senior Yemeni anti-terrorist officer were confirmed to be “executed” by an al-Qaida group with a video showing his killing posted on the Internet, an official of the Interior Ministry said Wednesday.

Bassam Tarbush Al-Shargbi, 41, major of the combating terrorism unit in Marib province, northeast the capital Sanaa, was kidnapped by al-Qaida in June 2009, said the official on condition of anonymity.

“The video is also transferred between cellular phones through Bluetooth in Marib, Al-Jawf, Hadramout, Abyan and Aden provinces,” the official told Xinhua.

Al-Qaida members said in the video that Tarbush was allegedly behind the assassination of top al-Qaida leader Ali Qaed Sunian al-Harithi, also known as Abu Ali, who was killed in Marib province by a U.S. Predator drone in 2002.

“Spy Tarbush was one of the Yemeni anti-terror security officers who collaborated with the American intelligence services to arrest and assassinate al-Qaida leaders in Yemen,” the video added.

On Nov. 5, the same al-Qaida group in Yemen, which was called “Yemen-based al-Qaida in the Arabian Peninsula,” claimed responsibility for a fatal ambush that killed two Yemeni security officers along with their four escorts in southeast Yemen

أظهرت شريط فيديو بثته شبكة صدى الملاحم الإعلامية التابعة لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب مقطعا مصورا للحظات التحقيق والإعدام للمقدم " بسام طربوش – رئيس قسم التحريات في مباحث محافظة مأرب"، وبعد عرضا دينيا سبقته آيات قرانيه ثم عنوانا بالخط الأحمر العريض تحت عنوان "مصارع الخونة 1" تبعه مقاطعا ممنتج تظهر صورا للرئيس علي عبدالله صالح وهو يسلم بحرارة على الرئيس الأمريكي الأسبق "جورج بوش"،، وأخرى لأركان الامن المركزي العميد يحي محمد صالح وهو يتحدث مع نائب السفير الأمريكي بصنعاء نبيل الخوري، موجها تهما له ولزعماء العرب بالعمالة والارتهان للخارج وأعداء الأمة.

وجاء في نص التسجيل الصوتي المدمج مع الصور:" لقد ابتليت الأمة الإسلامية بحكام خونة وعملاء والو اليهود والنصارى وناصروهم على المسلمين وعطلوا شرع الله" وحكموا بقوانين وضعية من صنع البشر، فافسدوا في البلاد وعاثوا فيها وسرقوا ونهبوا مقدرات الأمة وثرواتها مستعينين في ذلك بجنودهم ورجال القبائل والجواسيس الذين يعادون الأمة الإسلامية بعد ان ارتضوا بالذل والمهانة". حسب نص التسجيل.

وقال مقدم النص التقديمي لفيلم اعدام الشرجبي:" أن الحكام والعملاء يستخدمون طائراتهم وأسلحتهم لقصف مواقع المجاهدين والتصنت على المجاهدين عن طريق جواسيسهم وملاحقتهم، ليتمكن أعداء الأمة وعن طريق أولئك الحكام والجواسيس من النيل من الكثير منهم".

وأظهر بعدها المقطع صورة للشرجبي رئيس قسم التحريات بمأرب وهو مكبلا ومغطى على وجهه وأمامه قوارير من الخمر وفي حالة منهكة، صاحب ظهوره تعليق صوتي يقول:" أن الجواسيس هم العدو فاحذروهم قاتلهم الله، وان من يصفهم بالمجاهدين قد تمكنوا بفضل الله من تنفيذ عملية استخباريه ناجحة لاختطاف رئيس قسم التحريات والبحث الجنائي في محافظة مأرب المقدم بسام طربوش الشرجبي لما له من دور في التجسس على المسلمين عامة والمجاهدين خاصة.

ووجه احد المحققين من افراد القاعدة والذي تشير لهجته إلى الخليجية للمقدم طربوش الذي اختفى في ظروف غامضة منذ مطلع شهر 6 بمأرب بالتجسس على من يسميهم "بالمجاهدين" وتجنيد بعض ابناء القبائل للتجسس عليه، وان من أولئك القبائل الذين جندهم من لا يرضى بذلك العمل الخسيس- حسب وصفه، ولذلك فقد أثروا عدم نشر أسمائهم. وقال المعلق الصوتي على الفيلم الذي يقدم للحظات التحقيق مع المقدم طربوش:" أنه اعترف بأسماء العملاء والجواسيس وطرق تجنيدهم ولذلك فقد نفذ فيه حكم شرع الله قتلا حتى يكون عبرة للمعتبرين".

وظهر المقدم طربوش وهو يجيب على الأسئلة الموجه اليه، مغمض العينين وفي حالة منهكة،و تشير الصورة إلى علامات تعذيب ظهرت على جبينه، بينما كان يتحدث مقراً بإعماله :وارتهان الحكام العرب والرئيس علي عبدالله صالح، وعدم تطبيقهم حكم الله و الشرع ".

وقال في اعترافه بالتحقيقات التي تبدو وكأنها انتزعت منه بفعل تعرضه للتعذيب والضرب أنه عمل في مأرب 10 سنوات رئيسا لقسم التحريات والبحث في مأرب وأنه كان يتلقى بلاغات من وزارة الداخلية بأسماء وبعد أن توزع على النقاط الأمنية بدفاتر ويتولى مهمة جمع المعلومات عن الأشخاص المطلوبين عن مصادر مختلفة لديهم، مؤكدا أن لدى كل المسؤولين مصادرهم الخاصة حول ذلك.

وقال أنهم يقومون باستقطاب وتجنيد رجال القبائل للعمل معهم حسب قدراتهم، مقرا في رده على سؤال المحقق:" من تقومون بتجنيدهم للعمل معكم من العقال أم من السفهاء قال:" أنهم من السفهاء".

وقال في رده على سؤال هل الحكومة اليمنية تطبق الشرع الإسلامي في قوانينها وأحكامها، وهل يدرك ان حكومة الرئيس علي عبدالله صالح عميلة للأمريكان، قال طربوش:" أن الحكومة تحكم بقوانين خارجة عن الشريعة وأنها معروفة وانه يدرك أن حكومة الرئيس علي عبدالله صالح من خلال المعلومات واللقاءات التي يعقدها وتتم".

وقال أن الرئيس يقوم بتجنيد الجهات الأمنية وإعطائها كافة الصلاحيات من أجل قمع المجاهدين"- حسب قوله. وعن ملابسات القبض عليه وكيف تمت قال الشرجبي:" أنه تم القاء القبض عليه وهو ذاهب لبيع الخمر لواحد وانه يعمل ضابطا في البحث والتحريات، وعن نصيحتيه لزملائه ومن جندهم قال:" انصحهم بعدم ملاحقة المجاهدين وان لا يصبح لهم ماحدث له ويندموا وان يعودوا الى أعمالهم السابقة قبل تجنيدهم" وأتهم أيضا أشخاص من رجال القبائل بإقامة علاقة مع الأجهزة الأمنية السعودية وقال أنه ذكرهم بالاسم في جلسة التحقيقات معه وأنه ينصحهم بتجنب ما حصل له من الندم".

وأظهر المقطع بعد جلسة التحقيق صورا لتسعة اشخاص من الملثمين يقفون خلف الشرجبي وهم ممسكين بأسلحتهم، ومخازن الرصاص على بطونهم بينما كان واحدا منهم ممسك
( RPG )
، والبعض يلبسون الثياب وآخرون الزى اليمني (المعوز)، وقام أحدهم بتلاوة ما أسموه بالحكم على "الجاسوس العميل الخائن" بالإعدام قتلا تنفيذا لحكم شرع الله فيه، وبعد ان وجه له تهمة العمالة والتجسس على المجاهدين طوال أربعة عشر عاما من عمله الأمني في التحريات والمباحث، قبل أن يقتطع صورة الفيلم عن إظهار البقية من لحظة الإعدام التي نفذت بحق المقدم الشرجبي وسط صحراء تبدو وكأنها في مأرب، ثم يظهرون طربوش وهو مقتول.

Views: 32

Comment

You need to be a member of Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا to add comments!

Join Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

© 2020   Created by M.T. Al-Mansouri, Ph.D..   Powered by

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service

Ottawa International Poets and Writers for human Rights (OIPWHR)