Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

Hitch your wagon to a star

Chiromancy of the Ottawa's Mayor, the Coyote عمدة أوتاوا ذئب البراري


The prairie wolf of our Zoo often appears during the daylight hours like a coyote, relaxing among the acasia and maple trees. Of course, he has the rights of both hunting and piscary.

He is hairless, skinless and rich. These camouflages protect him from his enemies and enable him to prey on other mammals.

During elections, he appears as a pitcher plant capturing victims in missions and salvations.

The Excellency head represents the desert and its decertification. No plants, yet it has oils and gases for campaign exploration.

The coyote hunts the transportation system and solves the dilemma with his endless thousand days of transformation, the model of illegal transactions to support taxi drivers and the owner of gas stations, however; to punish the bus drivers and union organizations.

Are these solutions to minimize the taxations and environmental pollutions?

Oh, he is Conservative, who declares his standing with the poor people and worries about Lord. He's proud of the role of missions. However, he used their residents as oblations.

The flock at Christmas time greet themselves saying "Merry Christmas and Happy New Year", and end their wishes with Hallelujahs, no buses, God sends us snow, sickness, and the Ottawa city's coyote, the virgin of solutions, good ethics and strong values of tradition.

Despite the city dilemma, the coyote took a sea excursion for romance and rehabilitation and said: "No necessity to ground transportation."

He is a local member of Conservative party and an international skinhead's movement.

What are the Ottawa's technologies?

Of course arming our soldiers in skinhead tanks to protect them from the attacks of Afghani militants.

"Oh, our buffalo, oh, our hyena of our Garden Zoo" the Somali newcomer woman said. She swore at him saying " Wallah-he, Wallah-he, and Wallah-he in Africa we can ride a horse and a donkey to solve the shortage of transportations, and we have cool weather. May we ride the coyote?"

Of course, the women in the Canadian, Eastern and African communities have problems not only with transportation and getting a job but also with drug addiction. She screamed, "Wallah-he Khat, Khat, Khat."

Ottawa's coyote thought the Somali woman said she likes cats. So, he decided to invite her to his office to read his bald head, his palm, and a cupful of coffee grounds.

She started calling and appealing to the unseen powers saying, " Wallah-he, Tallah-he and Billah-he. Oh, hazy, hot, hidden, dust-laden clouds," and repeated saying, "dust-laden and laden clouds come, Wallah-he, Billah-he come soon. I have a bison's problems." The buffalo though that the Somali palm reader calling the Leader of the Al- Qaeda Movement.

So, he escaped to another office to meet the Chinese reader of the green tea leaves. So, she ordered him to immerse his head in a Chinese bowl, which is full of Eastern wisdom. Then, she called the powers of Yin and Yang.

Therefore, the coyote drank until he became green. At the same time, she read both greenish bowls and found that the Mayor of the city is a Cancer. Yet, she was confused if he is a zodiac or a disease. Moreover, she said to him that he has several associated traits: Tenacious with bus drivers and union workers.

Conservative due to illegal activities relating to the last municipal election.

Loyal for his capriciousness.

Home-loving to O' Brien.

Emotional to real estate agent.

Loving to the wealth.

Moody like Canadian weather.

Shrewd like a fox, and sensitive like a coyote.

As a result of that, he jumped from the window of her office with greenish signs in his head and declares the 1000 strike days of transportation as a model of transformation. However, the citizens of the City want his skeleton at each bus stop. It is the Easter superstition for arts, transportation as well as for telecommunications.



يظهردائماً ذئب براري حديقتنا في ساعات النهار مثل القيوط, الذي يستلقي بين أشجار الصنوبر وأشجار القيقب (الاسفندان) , بالفعل أنّ هذا الذئب لديه الحق في الاصطياد والقرصنة البرية والبحرية.

إنه غني وأصلع وعديم الأحساس والمشاعر, بهذه التمويهات يحمي نفسه من الأعداء , وهذه التمويهات كذلك تجعله يفترس بقية الثدييات والضوارئ من فصيلته, وعند الانتخابات يظهر كنبات السلوى المفترس, يصطاد ضحاياه في دور العبادة والمؤسسات والمنظمات الدينية وفي دور الفقراء والعجزة وحتي المختلين عقلياً.

إن صاحب الأمر, عمدة المدينة, وبراسه الأصلع يمثل الصحراء والتصحرفليس هناك نبات ولكن هناك نفط وغاز للحملات الاستكشافية الانتخابية وكذلك للحرق.


لقد اصطاد ذئب المروج نظام النقل , وحل المعضلة بخطته اللأنهائية المسماة ب "خطة الالف يوم للتتغيير", نموذجه المشهور للعمليات الغير شرعية لدعم سائقي الأجرة ومالكي محطات الغاز, و كذلك لمعاقبة سائقي الباصات والمنظمات الاتحادية.


هل هذه حلول لتقليل الضرائب والملوثات البيئية ؟

ياللعجب: هو محافظ ويدعي أنه يناصر الفقراء والضعفاء وأبناء السبيل من أجل حل مشاكلهم, ويخاف الله, إنه فخور بدور العبادة والمؤسسات والمنظمات الدينية, ولكنه يستخدم سكانها كقرابين لأغراضه.

الجماهير في اعياد الميلاد ورأس السنة تحيي بعضها البعض قائلةً:- عام جديد , ويحمدون ألله ويعززوه ويوقروه قائلين: لاوجود للباصات في مدينتنا, وينهون حديثهم قائلين:- نعم في الشتاء القارص وفي ايام اعيادنا الدينية أنعدمت وسائل النقل العام, لقد انزل الله علينا الثلوج, وارسل لنا ذئب المروج, عمدة أوتاوا الاعذر و العقيم والبتول الذي لايملك للمعضلات حلول , والذي لايحمل قيم وروابط عادتنا وتقاليدنا الجيدة والقوية.


فبالرغم من المشكلة التي تعاني منها المدينة فقد ذهب القيوط الى نزهة بحرية وغرامية للراحة والنقاهة والاستجمام وصرح قائلاً :- أن النقل العام البري غير مجدي.
إنه عضو محلي في حزب المحافظين وعضو دولي في حركة الصلع العالمية.


ما هي تقنيات أوتاوا؟


طبعاً و بالتحديد تسليح جنودنا بدبابات عديمة الحس و الحواس ولاتحس مصنوعة في المانيا ,وذلك لحمايتهم من هجمات المسلحين الأفغان.


آه يا جاموسنا ويا ضبعنا وذئب حديقتنا هاهي المرأة الصومالية القادمة الجديدة تقول هذه العبارة وتحلف له قائلةً:- والله والله في أفريقيا أننا نركب الحصان والحمار لحل مشاكل المواصلات ,ولدينا جو جميل, وسئلته قائلةً هل أستطيع أن أركبك أيها القيوط ؟


بالتأكيد المرأة في الجاليات الأفريقية والشرقية الكندية لديها مشاكل ليس فقط في المواصلات ولكن في الحصول على الوظائف, والإدمان على المخدرات.



صرخت بعدها قائلةً:- والله قات: قات : قات" ، ضن قيوط أوتاوا أن المرأة الصومالية تقول أنها تحب القطط وقرر أن يدعوها إلى مكتبه لقراءة رأسه الأصلع وكفه وأن تحتسي كوباً من القهوة ولتقراء فنجان قهوته.



بدأت المرأة الصومالية تصيح وتتوسل وتنادي القوى الخفية قائلةً:- والله وتالله وبالله أيتها السحب الساخنة والملبدة بالغيوم احضري بسرعة لدي مشاكل عويصة " وكررت ندائها مراراً.



ضن الثور أن قارئة الكف الصومالية تنادي زعيم حركة القاعدة.

و هرب الى مكتب أخر ليقابل قارئة فنجان الشائ الأخضرالصينية , فامرته بأن يغمس رأسه في الدلو الصيني المليء بالحكمة الشرقية.



بعد ذلك استعانت بقوى الألهة ين ويانج حينها شرب ذئب أوتاوا من الدلو الصيني حتى اصبح اخضراً, ثم أبتدأت بقراءة الدلوين الأخضرين . ووجدت أن عمدة أوتاوا ينتمي الى السرطانيات! لكنها احتارت هل هو سرطان مرضي خبيث أم أنه البرج الفلكي؟

وأضافت له القول أن لديه العديد من الاحكام وعددت له صفاته السرطانية المرتبطة به وعلاقاته بالمحيط قائلة: ان شخصه عنيد مع سائقي الباصات وعمال الاتحاد، وبانه محافظ بسبب أنشطته اللاشرعية المتعلقة بآخر انتخابات البلدية,
وانه مخلص ووفي لنزعاته ورغباته, ومحباً لأل بيته "أو برين".
واضافة قائلةً:- بأن عاطفته مع وكيلة العقارات, وانه محب للثروة, ومتقلب كطقس ومناخ كندا, وداهية كالثعلب, وحساس كذئب البراري.

ونتيجة لذلك قفز من شباك المكتب وعلى رأسه علامات خضراء فأعلن مشروعه المسمى ب- " ألألف يوم إضراب في النقل", كنموذج عصري للتغيير.

لكن مواطني المدينة بأية طريقة ارادوا ومازالوا يريدون تعليق جسده في كل موقف باص, إنها المعجزة القادمة لعيد الفصح للفنون ، والنقل ، والاتصالات.

Views: 31

Comment

You need to be a member of Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا to add comments!

Join Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

Comment by val magnuson on July 17, 2009 at 5:21pm
como?

© 2020   Created by M.T. Al-Mansouri, Ph.D..   Powered by

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service

Ottawa International Poets and Writers for human Rights (OIPWHR)