Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

Hitch your wagon to a star

London’s Merchants Complex and the Medium العقدة النفسية لتجار لندن والوَسَيط

The merchant of London concerned about the world's problems until his eyes become biconvex.

Thus, he feels that his hair is like a carex,

when he became tired, he decided to rest near the ferns caudex,

before his going to the Cineplex.

However, he was bothered by the circumflex of culex and movement of cimex,
that they want to eat his cortex without mercy or flex.

Then, the businessman of London wanted to protect himself by smearing his body with latex.

As a result of that he became hairless, and his image became a metroplex,

because the latex contains a mirex and silvex,

this was his first dex.

His head became only a haruspex,

his brain could not googlelplex,

he lived with this condition until the man of triplex,

came and recommended him to get the help of a hex,

to read his brain in order to tell him not only his fortune but also things that are hypercomplex.

The hex received the telex before the fax,

she sat down under the ilex,

looking to fourplex,

and she got an idea to slaughter an ibex,

who was fasting from doing sex and eating spinifex,

who does not look like a tubifex,

and who has a red colour without any other affix.

Without taking directions or having any index,

the hex put the both heads in diplex,

yet the head of the merchant of London contraplex,

and became a heteroduplex,

the hex declares to the public that ibex was intersex,

like the peace in the Middle East, which each stage of it ends with vortex,

and needs international intervex.

The hex perplex of over complex,

because the merchant of London has anti-Semitic complex.

She decided to report the Merchant, the ibex and innocent customers to the prex, pontifex and rex,

in order to remex the jungle to the lex,

correct the myths, which wrongly multiplex

and to have a new brain with a neo-cortex,

hard like a silex.

I think that the merchant of London, as well as of Texas, will be able to differ between suffix and prefix,

and will believe that the peace is not intersex.

The teacher of mathematics came to help in solving the world's equation that was perplex,

when asked by officials he accused them of anti-Semitism, because he does not know that they are also Semitic people, and Semitism is a matrix,

that appears as one image, yet in reality is a multiplex.

All people are seen equally in the eyes of the Lord X,

all the space is the holy place in the world X to N infix,

and all living organisms should eat corn flex,

and drink milk and fix,

until the finality or infinity of a Dox.


علت هموم تاجر لندن بمشاكل العالم بشكل كبير حتى جحظت عيناه وأصبحت أكثر غوراً بتلافيفٍ مضاعفةٍ وأصبح يشعر أن شعره كنباتات السعادى يتطاير, حينها شعر بالتعب, وقرر أن يرتاح بجوار بعض النباتات السرخسية قبل ذهابه الى مجمع العروض المسرحية.

إلا أنه كان محتاراً بما تجري حوله من شؤون وحركات من شانها أن تأكل قشرةَ دماغهِ دون رحمة أو رأفة أو شفقة, وكان كذلك, متضايقاً من لدغ البعوض والبق.

حينها أراد أن يحمي نفسه فقام بطلاءجسده بلبن الشجر, فأصيب بالحمى وصار أصلعاً واصبَح شكله خرافي, لأن "اللثى" لبن الشجر كان محتوياً على مبيدات أعشاب ومبيدات فطريات وحشرات, وكانت تلك أولئ فعائلة .

رأسه صار كالتمثال للمزارات , ولم يقوَ دماغه على استيعاب الكثير, ولذا ظل شارداً على هذه الحالة حتى قام رجل من أهل الثالوث بنصحه لطلب مساعدة من الساحرة والعرافة, لتقراء أفكاره ولتخبره ليس فقط عن حظه ولكن لتقول له عن أشياء اخرئ كبيرة التعقيد.

العرافة, كالمعتاد, تستقبل التلكس قبل الفاكس, جلست تحت شجرة "الإيلكس" البلوط الأخضر, تنظر في الجهات الأربع وطرأت فكرة بخاطرها بذبح وعلٍ , قد إمتنع عن ممارسة الجنس, وأكل الاعشاب الأسترالية, وعلى أن يكون شكله لأيشبه الدودة الحلقية واحمر الشعر دون التحلي بأي شئ آخر .

بدون قيادة أو استعمال الفهرس والدليل, قامت العرافة بوضع كلا الرأسين في دائرة واحدة واتجاه واحد وفي وقت واحد, إلا أن رأس تاجر لندن أخذ العكس ليتعرض لضربات ارتدادية مكثفة واصبح رأسهُ مغايراً ومزدوجاً, لهذا اعلنت العرافة أنٍ الوعلَ ثنائي الجنس كالسلام في منطقة الشرق الأوسط, الذي في كل مرحلة من مراحله يصلها يحدث دوامةً وأعصاراً ويحتاج الى تدخلات دولية.

دائماً ماتحتار العرافة من كثر التعقيدات, لأن تاجر لندن عنده عقدة نفسية تجعله يرتجف وأسمها معادات السامية.

قررت العرافة أن تبلغ السلطات ممثلة بعقلاء الامة من روؤساء الجامعات والملحقيات ورجال الدين وحتى الملك بالتاجر والوعلٍ معاً, بالإضافة للعملاء الأبرياء, من اجل إصلاح الغاب وقلبه إلى فردوسٍ , لخلق حياة نعم ورخاء وقانون, ومن اجل تصحيح الأساطير التي أخطئ بها كثيراً, وخلق عقول جديدة ذات تلافيف حديثة و صلبة مثل الحجر الصلد والنقي والمتماسك.

اعتقد, ان تاجر لندن مثل نظيره صاحب تكساس يستطيعان تفريق بين بوادئ النحو والملحقات وسوف يتوصلوا الى الحتمية الايمانية بأن السلام ليس شيئاً خنثوياً.

جاء معلم الرياضيات ليساعد في حل المعادلة العالمية, التي كانت تحير العقول, ولدى استفسار المسئولين له اتهمهم بالعداء للسامية, بسبب انه يجهل أن المسئولين أيضا ساميون ,وإنما السامية ماهي إلا مصفوفةً تظهر بمظهرٍ واحدٍ بل هي في الحقيقة متعددة بأكثر من وجه .

كل الناس متساوون بعين الله الخفي, والكون كله مكان مقدس في هذا العالم المجهول والمقحم بالعناصر والارقام و المجموعات!

كل المخلوقات بأحياها الدقيقة لأبد وأن تأكل الذرة الطرية ومشتقاتها, و تشرب الحليب والجعّة وكذلك مزيج من الخمر، والحمضيات، والسكر حتى خلود أو أنتهاء الأكسجين والملك والملاك.

Views: 53

Comment

You need to be a member of Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا to add comments!

Join Ottawa Spotlight اضواء أوتاوا

© 2020   Created by M.T. Al-Mansouri, Ph.D..   Powered by

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service

Ottawa International Poets and Writers for human Rights (OIPWHR)